متابعات – عيسى هيال

أطلقت حكومة اليابان ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع، اليوم، مشروعًا لتوفير الدعم العاجل لنظام الرعاية الصحية في اليمن.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية “سبأ” الناطقة باسم الحكومة أن المشروع يهدف إلى تحسين القدرة التشغيلية لقطاع الصحة وتوفير الخدمات الصحية الأساسية بما فيها الاستجابة العاجلة لوباء كوفيد –19.

وأضافت أن المشروع يسعى لتوفير عيادات في ست محافظات يمنية، ويسهم في دعم قرابة 500 ألف شخص، منهم 47 % إناث.

وأكد مدير العمليات لمكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع في عمان محمد أكرم أن المشروع يساعد في تحسين الخدمات الصحية الملحة في اليمن، ويخفف من خطورة الوباء على الفئات الضعيفة في اليمن، بحسب الوكالة.

وأشارت إلى أن مكتب الأمم المتحدة وحكومة اليابان يسعون إلى تحسين حياة الشعب اليمني الذي يعاني من تحديات كثيرة بسبب استمرار الصراع، وانتشار كوفيد-19من خلال تنفيذ مشاريعها على أرض الواقع.

ويعاني قطاع الصحة في اليمن من آثار أزمات البلاد المتفاقمة في ظل استمرار الصراع وتفشي الأمراض المعدية ونقص الاحتياجات التي فاقمت التحديات الحالية في اليمن.

يشار إلى أن إجمالي الحالات المؤكدة بالفيروس منذ بدء تفشيه العام الماضي بلغ (6220) حالة، منها (1207) حالات وفاة و(2674) حالة تعافٍ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.