متابعة – فاطمة العنسي

قال مستشار الحكومة اليمنية عبدالملك المخلافي، الثلاثاء، إن المعيار الإنساني لنجاح دور الأمم المتحدة والمبعوث الأممي إلى اليمن، يتمثل في حقيقة موقفها مما يحدث في محافظة مأرب (شمال شرقي البلاد).

وأكد المخلافي عبر منشور في صفحته على “فيسبوك”، رصده “المشاهد“، “ينبغي على الأمم المتحدة ممارسة ضغوط حقيقية لوقف هجمات الحوثي المستمرة على مأرب وعلى المدنيين فيها، من أجل إثبات مدى التزامها بالبعد الإنساني وحرصها على السلام، وإنجاح مهمة مبعوثها”.

مشيرًا إلى أن مأرب لن تسقط، ولكن الضمير الإنساني الذي لا يرى ما يحدث، والقانون الدولي المتغاضى عن جرائم الحوثي وإيران، هما من يسقطان في كل مرة يتساقط المدنيون في أتون الحرب المجنونه التي أشعلها الحوثيون.

ولفت إلى أن “جماعة الحوثي لا تكترث بكل دعوات ومبادرات السلام التي تنهال عليها، لأنها عدوه للسلام والحرية، ولا تؤمن سوى بالقتل والدماء والخراب”.

معتبرا التغاضي للمجتمع الدولي والأمم المتحدة عن انتهاكات الحوثيون في اليمن، هو ما يشجعها إلى ممارسة المزيد من الجرائم.

وتشن جماعة الحوثي، منذ فبراير الماضي، هجومًا عسكريًا هو الأعنف منذ بداية الحرب، على محافظة مأرب شمال شرقي البلاد، وتضم المحافظة حقول النفط والغاز الطبيعي في اليمن، في محاوله السيطره عليها، في ظل ارتفاع الأصوات الدولية والمحلية الداعية إلى ضرورة حقن الدماء في المحافظة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.