عدن – سعيد نادر

قال مصدر حكومي مسئول: “إن رئيس الوزراء اليمني، الدكتور معين عبدالملك سيزور مدينة المكلا (شرق البلاد)، برفقة عدد من أعضاء حكومته؛ لافتتاح وتنفيذ عدد من المشاريع الخدمية”.

ونفى المصدر بحسب تصريحات إعلامية، رصدها “المشاهد“، أن تكون الحكومة بكامل أعضاءها ستنتقل للاستقرار في مدينة المكلا، عاصمة محافظة حضرموت، بدلاً من مدينة عدن، العاصمة المؤقتة للبلاد.

يأتي ذلك في ظل تصاعد التوتر بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي في مدينة عدن والمحافظات الجنوبية، عقب تجدد المواجهات العسكرية قبل أسابيع بين الجانبين في محافظة أبين.

ويتهم المجلس الانتقالي، الحكومة بالتعمد في “تعذيب” مواطني عدن والمحافظات الجنوبية، وحرمانهم من الخدمات العامة، في ظل دعوات للتصعيد العسكري، والنفير العام، الذي يذكر بأحداث ومواجهات أغسطس/آب 2019.

كما يتهم الانتقالي القوات الحكومية المتواجدة شمال محافظة حضرموت، بدعم الحوثيين وتهريب الأسلحة إلى الجماعة، وإيواء عناصر من التنظيمات الإرهابية والمتطرفة.

وكانت مواقع إخبارية محسوبة على الانتقالي قد نقلت مساء الجمعة، تصريحات للقيادي في المجلس اللواء أحمد بن بريك دعوته لطرد القوات الحكومة المتواجدة في وادي حضرموت؛ بمبرر دعمها للإرهاب، وتضييق معيشة مواطني المحافظة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.