صنعاء – فاطمة العنسي

أكدت جماعة الحوثي، رفضها الحديث عن “السلام” في ظل استمرار الحصار القائم على اليمن منذ ست سنوات.

وقال عضو وفد الحوثيين في ملف مفاوضات السلام، عبدالملك العجري، عبر تغريدة على حسابه في” تويتر” ، رصدها ” المشاهد“، “قلنا مراراً وتكرارًا، الحصار ليس البوابة الجيدة للسلام”.

وأضاف، “أي جهة تدخل للسلام من بوابة الحصار فهي جهة تريد أي شئ آخر إلا السلام”.

وأكد أن الأهداف السامية لا يتم التوصل لها بوسائل غير سامية وغير إنسانية، وتسائل، “كيف يصح التفاوض وأنت ترفع فوق رأسي سوط الحصار، فهذا يثبت أنك تريد سلامًا لا علاقة له بالسلام”.

وكان الناطق باسم الحوثيين محمد عبدالسلام، قد قال عبر تغريدة على حسابه في “تويتر”، الأسبوع الماضي: إن “أي دعوة للسلام لا نعتبرها جادة ما لم تتضمن رفع الحصار كليًا، على أنه لم نلاحظ بعد أي جدية في هذا الاتجاه”.

ولفت عبدالسلام إلى أن أي دعوة صادرة من الأمم المتحدة في هذا الشأن تقدم تصورًا انتقائيًا عن السلام، بمنحه لدول “العدوان” ومنعه عن اليمن، فيما السلام للجميع أو لا سلام، حد وصفه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.