تعز – سالم الصبري :

تداولت مواقع إخبارية موالية للحكومة االيمنية وكذا ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي خبرًا نشر يوم 18 وتكرر نشره في يوم 19 إبريل الجاري عن اعتقال الجيش الحكومي والمقاومة الشعبية بمحافظة مأرب للقيادي في جماعة الحوثي أحمد العماد.

وبثت المواقع الاخبارية وناشطو التواصل الاجتماعي صورة تظهر اعتقال القوات الحكومية لقيادي حوثي قيل إنه “أحمد العماد”.

وأشارت المواقع الاخبارية ووسائل التواصل إلى أن القيادي الحوثي أقسم يمينًا على قناة المسيرة التابعة لجماعة الحوثي بأنه لن يصوم إلا في محافظة مأرب “بالإشارة إلى عزم جماعته السيطرة على محافظة مأرب خلال شهر رمضان” لكنه وقع في الأسر.

وعلق ناشطو وسائل التواصل الاجتماعي على صورة تظهره أسيرًا في أيدى أفراد من الجيش الحكومي قائلين إن: أبناء الجيش الوطني ساعدوه ليبر بقسمه ويدخل محافظة مأرب خلال شهر رمضان لكنه دخلها أسيرًا وليس فاتحًا، حد قولهم.

التضليل :

شارك في تداول الخبر العديد من المواقع الاخبارية وناشطون بارزون على وسائل التواصل الاجتماعي

  • تحقيق “المشاهد”:

بعد تقصى “المشاهد” للخبر اتضح أن خبر القيادي الحوثي الذي تم أسره بالفعل العام الماضي ونشر الخبر حينها في 18 أبريل 2020 الموافق 25 شعبان 1441هـ وأعيد نشره للتضليل مرة ثانية هذا العام.

وبنفس التاريخ 18 إبريل من العام الجاري 2021 في ظل تشابه الظروف خلال العامين والمتمثلة في هجوم جماعة الحوثي على محافظة مأرب واشتداد الحرب الاعلامية بين مناصري الحكومة وبين مناصري جماعة الحوثي والتي ادعت وسائل اعلامها مرارًا استيلاءها على محافظة مأرب وسط نفي من قبل إعلام الحكومة ومناصريها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.