عدن ـ فاطمة العنسي :

وصل المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، اليوم الخميس، في زيارته الثانية منذ تعيينه مبعوثا أممياً، إلى العاصمة المؤقتة عدن جنوب البلاد، قادمًا من العاصمة السعودية الرياض.

وأعلن مكتب المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، عبر تغريده على حسابه الرسمي على “تويتر”، “أن محافظ عدن أحمد حامد لملس أطلع غريفيث والوفد المرافق له على تفاصيل الهجوم المروع الذي وقع الأسبوع الماضي في مطار عدن الدولي، وأسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من المدنيين”.

وتأتي زياره غريفيث، عقب الهجوم الصاروخي الذي استهدف مطار عدن الدولي، في 30 ديسمبر الماضي، مما أسفر عن سقوط 27 قتيلًا.

وتزامن الهجوم مع هبوط طائرة على متنها أعضاء الحكومة اليمنية الجديدة، والتي أدت اليمين الدستورية أمام الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، في الرياض، قبل الهجوم بأربعة أيام.

وأدت حكومة مناصفة بين محافظات الشمال والجنوب اليمين الدستورية أمام الرئيس اليمني بالرياض، وهي تتألف من 24 حقيبة وزارية، حصل المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيًا، على 5 منها.

والتقى غريفيث، أمس الأربعاء، مع الرئيس هادي, وذلك في إطار جهود السلام التي يقودها المبعوث الاممي، في جولته التي تشمل الرياض والعاصمة المؤقتة عدن.

وقال مكتب غريفيث إنه أكد، خلال لقائه هادي، أن الأمم المتحدة ملتزمة بمساعدة اليمن للتوصّل إلى وضع حدّ مستدام وشامل للنزاع، من خلال حل سياسي عبر المفاوضات.

وبحسب وكالة “سبأ” الرسمية فقد نقل المبعوث الأممي، للرئيس هادي، تهنئة ومباركة الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيرش بتشكيل حكومة التوافق الجديدة بموجب اتفاق الرياض.

وأدان غريفيث استهداف الحكومة أثناء وصولها إلى العاصمة المؤقتة عدن، الذي يهدف مرتكبوه في المقام الأول إلى تقويض السلام والأمن والاستقرار الذي يتطلع إليه اليمن وقيادته الشرعية بدعم من الإقليم والمجتمع الدولي.

واستنكر هادي ما وصفه بتدخل إيران الفاضح في الشأن اليمني، ودعمها الميداني للحوثيين من خلال أعمال سفيرها في صنعاء ونشاطه وأعماله، وتواجده المخالف للأعراف والقوانين الدبلوماسية والدولية، معربًا عن دعمه لجهود غريفيث في دعم وتعزيز مسار السلام في اليمن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.