الحديدة – مازن فارس

دعا المبعوث الأممي مارتن غريفيث، مساء الاثنين، الأطراف اليمنية إلى الالتزام بوقف إطلاق النار في محافظة الحديدة غربي البلاد.

وقال غريفيث في تغريدة على صفحة البعثة الرسمية عبر تويتر، إنه قلق للغاية بشأن التقارير حول الانتهاكات الأخيرة لوقف إطلاق النار في الحديدة والخسائر الفادحة في أرواح المدنيين، بما يتضمن الأطفال.

وأدان المبعوث الأممي كل استهداف للمدنيين أو المنشآت المدنية.

كما طالب غريفيث جميع الأطراف بالالتزام بوقف إطلاق النار وبحماية المدنيين بموجب القانون الدولي.

وفي وقت سابق الاثنين، اتهمت جماعة الحوثي التحالف العربي بتكرار خروقات اتفاق وقف إطلاق النار في الحديدة.

ونقلت وكالة “سبأ” الناطقة باسم حكومة جماعة الحوثي في صنعاء، عن مصادر عسكرية أن طيران التحالف شن عدة غارات على مناطق الكتيب والصليف في مدينة الحديدة الواقعة تحت سيطرة الجماعة.

ومؤخرًا تزايدت الدعوات الأممية المطالبة بإيقاف الهجمات التي تتسبب في وقوع ضحايا مدنيين.

والأحد، قالت بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة، إنها تُتابع بقلق التقارير بشأن النشاط الجوي الذي بلغ ذروته بانفجارات سُمعت بالقرب من ميناء الحُديدة مساء السبت.

وأشارت البعثة إلى تزايد العمليات الجوية مؤخرًا وازدياد خروقات وقف إطلاق النار في المحافظة.

وتتبادل القوات المشتركة وجماعة الحوثي الاتهامات بخرق وقف إطلاق النار.

ويسيطر الحوثيون على مدينة الحُديدة، مركز المحافظة، إضافة إلى مينائها الاستراتيجي، فيما تسيطر القوات المشتركة على مداخل المدينة من الجهتين الجنوبية والشرقية.

وتوصلت الحكومة وجماعة الحوثي، في 13 ديسمبر 2018، إثر مشاورات في ستوكهولم، إلى اتفاقية تتعلق بإيقاف وقف إطلاق النار في محافظة الحديدة، إلا أن تطبيق الاتفاق تعثر وسط تبادل للاتهامات بين الطرفين بالمسؤولية عن عرقلته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.