الحديدة – المشاهد

أعرب رئيس البعثة الأممية لدعم اتفاق الحديدة (أونمها) الفريق، أبهيجيت غوها، ورئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار، عن قلقه نتيجة سقوط قتلى وجرحى مدنيين في قصفٍ على مديرية الحوك بالحديدة (غرب اليمن).

وأكد غوها في بيانٍ صحفي، تلقى “المشاهد” نسخةً منه، أن أكثر ما يثير القلق وقوع أعداد كبيرة من النساء والأطفال بين الضحايا؛ بسبب سقوط قذائف في صالة للأفراح أثناء إقامة حفل زفاف، مساء الجمعة الماضية.

وقال رئيس الفريق الأممي لفريق: “أدين جميع الخروقات لاتفاق الحديدة، لا سيما تلك التي تأتي على حساب أرواح المدنيين، الذين يدفعون الثمن.

كما حث غوها الأطراف اليمنية على احترام التزاماتِهم بموجب الاتفاق، بما في ذلك التزاماتِهم بموجب القانون الإنساني الدولي.

وأشار إلى أن بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة (أونمها) على اتصالٍ مباشر مع أطراف النزاع لإعادة إشراكهم من خلال آليات مشتركة راسخة، وضمان التزامهم باحترام وقف إطلاق النار وحماية المدنيين.

وكان قصف مدفعي استهدف قاعة للأفراح أثناء إقامة حفل زفاف، أسفر عن مقتل خمسة نسوة، وإصابة سبع أخريات، وطفلتين، مساء الجمعة، في مديرية الحوك بمحافظة الحديدة.

ووقع طرفي الصراع، الحكومة اليمنية والحوثيين، اتفاقًا للسلام، رعته الأمم المتحدة في العاصمة السويدية استوكهولم، أواخر 2018، قضى بإيقاف المواجهات على تخوم مدينة الحديدة (غرب البلاد)؛ مما منع القوات الحكومية من التقدم صوبها.

ويسيطر الحوثيون حاليًا على قلب المدينة ومينائها الاستراتيجي، بينما تسيطر القوات الحكومية على مداخل المدينة الجنوبية والشرقية، في ظل خروقات متواصلة من الجانبين لاتفاق استوكهولم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.