تعز – مازن فارس

اعتبر المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، الهجوم الذي تعرض له مطار عدن بالتزامن مع وصول الحكومة الجديدة، بأنه قد يمثّل جريمة حرب.

وجدد غريفيث، خلال اتصال هاتفي مع وزير الخارجية، أحمد عوض بن مبارك، إدانته المُطلقة “للهجوم الجبان” الذي استهدف أعضاء الحكومة اليمنية فور وصولهم لمطار عدن، وفق بيان صحافي صدر عن مكتب غريفيث، وصل “المشاهد” نسخة منه.

وقال: إن استهداف المدنيين والمنشآت المدنية هو خرق خطير للقانون الدولي الإنساني، وقد روَّع هذا الهجوم المستهجن على المدنيين في عدن، وأيضاً في جميع أنحاء البلاد، وأضاف أن انتهاكًا بهذا الحجم قد يمثل جريمة حرب.

وأشار إلى أن تشكيل الحكومة الجديدة هو بارقة أمل بأن المصالحة ممكنة، معتبرًا الهجوم بأنه محاولة متعمدة لتحويل هذا الأمل إلى شقاق ويأس، ولعرقلة الجهود الرامية إلى تحقيق السلام وتخفيف وطأة معاناة اليمنيين.

وبلغت حصيلة ضحايا تفجيرات مطار عدن إلى 26 قتيلا وأكثر من 100 جريح، وفق بيان لوزارة الشؤون القانونية وحقوق الإنسان.

والخميس، اتهم رئيس الحكومة معين عبدالملك، خبراء إيرانيين يعملون مع الحوثيين، بالمساهمة في الهجوم على مطار عدن.

وقال عبدالملك في أول اجتماع عقدته الحكومة عقب عودتها إلى عدن: إن المؤشرات الأولية للتحقيقات في الهجوم الإرهابي على مطار عدن تشير إلى وقوف جماعة الحوثي الانقلابية وراء ذلك.

وأضاف أن الهجوم تم من خلال صواريخ موجهة، هناك معلومات استخباراتية وعسكرية عن وجود خبراء إيرانيين لتولي هذه الأعمال، بحسب ما أوردته وكالة الأنباء الرسمية “سبأ”.

ويوم الأربعاء، وقعت ثلاثة تفجيرات عنيفة استهدفت مطار عدن بالتزامن مع وصول وزراء الحكومة الجديدة إلى المطار.

وتتهم كل من الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي، والتحالف العربي، بقيادة السعودية، جماعة الحوثي بشن الهجوم على المطار، لكن الأخيرة تنفي تلك الاتهامات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.