عدن – بديع سلطان :

كانت “لحظات عصيبة”، بهذا الوصف يختزل الزميل الصحفي نبيل الجنيد لحظات الانفجارات التي هزّت مطار عدن الدولي، اليوم الأربعاء، فور وصول الحكومة اليمنية الجديدة، قادمةً من الرياض.

الجنيد قال لـ”المشاهد”: “إن الصحفيين الذين كانوا منهمكين في تغطية وصول الحكومة الجديدة، وجدوا أنفسهم على الأرض، لحظة سماعهم دوي الانفجارات”.

وأشار إلى أنه كان برفقة زملائه والعديد من الشخصيات السياسية والأمنية والقيادات المحلية في مدرج المطار، بالقرب من الطائرة التي تقل أعضاء الحكومة اليمنية، غير أن قوة الانفجار دفعت بهم على الأرض.

وأكد الجنيد إصابة العديد من المسئولين والصحفيين والمصورين، لافتًا إلى إصابة الزميل الصحفي صادق الرتيبي، مراسل قناتي اليمن وسهيل الفضائيتين، في قدمه الذي لا يدري سبب إصابته، هل نتيجة شظايا الانفجار أو بسبب سقوطه على الأرض.

وأضاف، “عندما كنا ملقين على الأرض، مرّت سيارات المسئولين والقادة الأمنيين من فوقنا، بسرعة جنونية، ولم تأبه للجثث الملقاة، أو حتى المصابين المجندلين على مدرج المطار”.

وقال الصحفي الجنيد: “إن الزميل الرتيبي تعرض لإصابة خطيرة في قدمه، خضع على إثرها لعملية جراحية في أحد المستشفيات الخاصة بمديرية المنصورة في عدن”.

وكانت مصادر إعلامية أخرى أشارت إلى إصابة مصور قناة بلقيس الفضائية في عدن، أديب الجناني بجروح لم تعرف درجة خطورتها، لكن ثمة تأكيدات بأن حالته مستقرة، بحسب زملاء.

وأعلنت وزارة الصحة اليمنية في حصيلة رسمية مؤكدة، أصدرتها عصر الأربعاء، أن عدد القتلى نتيجة الانفجار بلغ 22 شخصًا، بينما أصيب أكثر من 50 جريحًا جراء الانفجارات، بينهم مسئولون وصحفيون ومواطنون.

القائد في قوات الدعم والإسناد، النقيب ياسر الصبيحي، قال لـ”المشاهد”: إن مصادر أمنية في شرطة عدن، أعلنت إحصائية للقتلى والجرحى لم تختلف عن إحصائيات وزارة الصحة.

وأشار النقيب الصبيحي إلى أن عدد القتلى وصل الى مايقارب 20 قتيلاً، وأكثر من 50 مصابًا قبل عصر يوم الأربعاء، لافتًا إلى أن الحصيلة مرشحة للارتفاع.

وكشف قائد في قوات الدعم والإسناد التابعة للمجلس الانتقالي ، عن اجتماع عقدته قوات حماية المنشآت وقوات الحزام الأمني وألوية الدعم والإسناد، مع القيادات الإدارية بمطار عدن الدولي، عقب الانفجارات مباشرةً، لتكثيف الخطط الأمنية بعد الحادث الذي وصفه بأنه “كارثة أمنية” حسب تعبيره

وبمجرد وصول الطائرة التي تقل الحكومة اليمنية الجديدة قادمة من الرياض إلى مطار عدن الدولي، اليوم الأربعاء، حتى تعرضت صالة الاستقبال في مبنى المطار لانفجارين متزامنين، لم تُعرف أسبابهما.

وقد نددت العديد من الأطراف المحلية والدولية بالانفجارات، التي وصفتها قيادات يمنية بأنها “إرهابية وجبانة”، كما أدان المبعوث الأممي إلى اليمن الحادث الذي نتج عنه قتلى وجرحى، بالتزامن مع وصول الحكومة الجديدة إلى عدن، والتي كان في استقبالها محافظ عدن وعدد من المسئولين المحليين والقادة الأمنيين والصحفيين، وجمع كبير من المواطنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.