صتعاء – عبدالله غيلان :

أعلن المجلس الوطني للسكان الخاضع لسلطة الحوثيين في صنعاء، أن عدد سكان اليمن بلغ نحو ثلاثين مليونًا وثمان مائة ألف نسمة في عام 2020.

وقال التقرير الحديث الذي يتكون من أربعة فصول في 51 صفحة، حصل “المشاهد” على نسخة منه، إن هذا الارتفاع بين السكان يأتي بزيادة حوالي 11 مليونًا خلال 16عامًا.

وحذر التقرير من وصول عدد سكان اليمن في عام 2040 إلى ضعف هذا العدد، ما يتطلب خططًا استراتيجة لتنفيذ مشاريع تتناسب مع الزيادة والاحتياجات.

وأوضح، أن هناك إنخفاضًا نسبيًا لمعدل النمو السكاني، حيث بلغ حوالى 3.1 بالمائة عام 2004 وصولًا إلى 2.8 بالمائة عام 2013م، حسب نتائج المسح الديموغرافي اليمني.

وفيما يخص الخسائر الناتجة عن سيول الأمطار التي ضربت اليمن خلال الاشهر الماضية، أكد التقرير أن 148,680 شخصًا في 13محافظة تضرروا، بينما خسر 300 ألف شخص منازلهم ومحاصيلهم وماشيتهم وممتلكاتهم خلال الثلاثة الأشهر الماضية.

ويهدف المجلس المدعوم من صندوق الأمم المتحدة للسكان إلى إنهاء أشكال الفقر وضمان التعليم والصحة، وتحقيق المساواة بين النوع الاجتماعي وتمكين المرأة والفتاة.

وتحدث ثلاث ممارسات ضارة ضد النساء ناقشها التقرير منها ختان الإناث، حيث أشار إلى أن نحو 4.1 مليون فتاة وامراة عرضة للختان هذا العام، ومن بين الإناث الأحياء علميًا هناك 200 مليون فتاة وامراة تعرضنا للختان في 31 بلدًا.

وتواجة الفتاة أثناء وبعد الختان خطر الإصابة بالعدوى والنزيف، كما تظل طول حياتها تعاني من التهابات بالجهاز التناسلي وآلام مزمنة في الظهر، وصعوبه في الولادة.

وكان المجلس الوطني، أعلن العام الماضي أنه سيبلغ عدد سكان اليمن مع حلول عام 2025 إلى 34 مليون نسمة، في حين يسعى المجلس إلى تحقيق التنمية المستدامة لعام 2030 وفقًا لما جاء في مؤتمر نيروبي الذي انعقد العام الماضي بمشاركة أكثر من مائة دولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.