مأرب – مراد عبيدة

قالت منظمة الهجرة الدولية: إن النازحين إلى مدينة مأرب (شمال شرق اليمن)، تجاوزوا أعداد السكان المحليين، وهو ما يشكل ضغوطًا على الموارد والخدمات.

وأشارت المنظمة في تقرير تلقى “المشاهد” نسخةً منه، إلى أن مأرب شهدت أكبر موجة نزوح في اليمن خلال عام 2020، حيث نزح أكثر من 90 ألف شخص إلى المدينة، نتيجة المواجهات بين القوات الحكومية وجماعة الحوثي.

ولفت التقرير إلى أن أغلب النازحين قدموا من محافظة الجوف التي سقط مركزها مدينة الحزم، مطلع مارس الماضي؛ مما أدى إلى تهجير قرابة 75 ألف شخص، بالإضافة إلى نزوح الآلاف من المديريات التي سقطت في مأرب.

وما زالت المواجهات مستعرة في مديريات غرب محافظة مأرب، وجنوب محافظة الجوف، بين جماعة الحوثي والقوات الحكومية؛ مما أدى إلى نزوح عشرات الآلاف إلى مدينة مأرب والمناطق المحيطة بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.