عدن – فرح رشيد

واصل الريال اليمني أداءه المتراجع أمام العملات الأجنبية، مواصلاً مسلسل التدهور المعتاد، وأكثر ما لفت في تداولات اليوم الأحد، تسجيل ارتفاع جديد في مدينة صنعاء (وسط اليمن)، بعد أسابيع من الاستقرار.

ووصل سعر الدولار الأمريكي أمام الريال في صنعاء 616 ريالاً يمنيًا للبيع، لأول مرة منذ شهور، بينما بلغ 614 ريالاً شراءً.

كما ارتفع سعر صرف الريال السعودي في المدينة الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي، ليقترب من حاجز 163 ريالاً يمنيًا للبيع والشراء على السواء.

وفي مدينة عدن (جنوب اليمن)، حافظ الدولار الأمريكي على مستوى ما فوق 841 ريالاً يمنيًا للبيع، وعند حاجز 836 ريالاً للشراء، بينما استقرت أسعار صرف الريال السعودي عند مؤشر 221 و 220 ريالاً يمنيًا للبيع والشراء على التوالي، رغم أنه يعتبر سعرًا مرتفعًا، بحسب اقتصاديين.

ولم تؤثر المعلومات عن اقتراب تشكيل حكومة يمنية جديدة على أسعار الصرف التي حافظت على ارتفاعاتها المهولة، والمستمرة منذ عدة شهور في كل من صنعاء وعدن.

وتسببت الحرب الدائرة في البلاد منذ ست سنوات، في ظل توقف عملية التصدير، وتعثر الحركة التجارية للموانئ والمنافذ اليمنية بالتأثير على الأوضاع الاقتصادية في البلاد، وطالت تداعياتها المعيشية المواطنين البسطاء، وسط ارتفاع جنوني لأسعار المواد الغذائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.