عدن – سعيد نادر

أدانت وزارة الخارجية التركية، اليوم الأربعاء، هجومًا مسلحًا استهدف أحد مواطنيها العاملين في الهلال الأحمر التركي بمدينة عدن (جنوب اليمن).

وذكرت وكالة الأناضول، أن وزارة الخاريجية التركية نددت في بيانٍ أصدرته الثلاثاء، الهجوم المسلح الذي طال المواطن التركي في المدينة.

وكانت هيئة الهلال الأحمر التركي، قد علقت على إصابة أحد موظفيها بهجومٍ مسلح في عدن، عقب ساعات من الحادثة.

وقالت الهيئة في تغريدةٍ على “تويتر” رصدها “المشاهد“: إن أحد موظفي الهلال الأحمر التركي تعرض أثناء تأدية واجبه الإنساني في اليمن، إلى هجومٍ مسلح من أشخاصٍ مجهولي الهوية، أدى إلى إصابته.

وأشارت تغريدة الهلال الأحمر التركي، أن الموظف خضع لعملية جراحية مباشرة في عدن، وظل تحت الرعاية الصحية.

وكشفت عن توجيهات من وزير الصحة التركي بنقل الموظف المصاب إلى تركيا مع الإلتزام بالإجراءات الصحية خلال عملية النقل.

وتحدثت تغريدة الهلال الأحمر التركي إلى أن السلطات المحلية في اليمن تقوم بعملية تحقيقٍ لكشف هوية وأجندة منفذ أو منفذي الهجوم، لافتةً إلى متابعة تلك الإجراءات عن كثب.

كما أدانت وزارة الخارجية اليمنية من جهتها، ما تعرض له الموظف التركي من هجوم مسلح في عدن، من قبل مجهولين، مساء الإثنين.

وأكدت الخارجية اليمنية في بيانٍ تلقى “المشاهد” نسخةً منه، قيام الجهات اليمنية المختصة بمتابعة القضية وملاحقة الجناة للقبض عليهم، وتقديمهم للعدالة؛ لينالوا جزاءهم الرادع، وفقًا للقانون.

وتنشط هيئة الهلال الأحمر التركي في عدد من المحافظات اليمنية، منها مدينة عدن (جنوب البلاد)، وتركز أعمالها في مجالات الإغاثة والمساعدات الإنسانية، بالإضافة إلى الجوانب الصحية والتعليمية، حيث سبق وأن قدمت المؤسسة التركية مساعدات إلى مراكز الأطراف الصناعة في عدن.

كما تقدم مساعداتها للمناطق الريفية في محافظة لحج، وتشمل تلك المساعدات على الجوانب الإغاثية والتعليمية.

وتناهض التشكيلات الأمنية التابعة للمجلس الإنتقالي الجنوبي -المدعوم إماراتيًا- أي وجود تركي في المحافظات الجنوبية، في ظل منافسة إقليمية لتواجد أطراف إقليمية ودولية في اليمن، وتحديدًا حرص إماراتي وسعودي لمنع تواجد تركيا في اليمن، وخاصًة في الجنوب.

وقبل أسابيع منعت نقاط أمنية تابعة للمجلس الإنتقالي الجنوبي في عدن، مسئولين تركيين من المرور عبرها، وقامت بإحتجازهم في ظروفٍ اعتقال سيئة، قبل أن تفرج عنهم بساعات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.