تعز – وهب الدين العواضي :

عبر الاتحاد الدولي للصحفيين عن أسفه لعدم إطلاق جميع الصحفيين ضمن صفقة تبادل الأسرى، واستمرار وقوعهم ضحايا الصراع بين جماعة الحوثي والحكومة.

جاء ذلك في بيان للاتحاد، اليوم الإثنين، بعد خمسة أيام من إعلان جماعة الحوثي لتبادل صفقة للأسرى شملت أكثر من ألف أسير من بينهم خمسة صحفيين.

وأكد الأمين العام للاتحاد الدولي للصحفيين، أنطوني بيلانجي، على استمرار المطالبة بالإفراج عن جميع الصحفيين الذين ما زالوا معتقلين.

لافتًا إلى أن الاتحاد الدولي ندد مرارًا وتكرارًا بخرق جماعة الحوثي للاتفاقيات والأعراف الدولية المتعلقة بمعاملة السجناء، حيث يتعرض الصحفيون في السجن لسوء المعاملة الجسدية والنفسية.

يشار إلى أن جماعة الحوثي كانت قد اعتقلت خمسة عشر صحفيَا في يونيو 2015، وأفرجت عن خمسة منهم في اتفاق تبادل الأسرى، فيما لا يزال أربعة صحفيين آخرين رهن الاعتقال وكانت قد أصدرت المحكمة الجزائية بصنعاء حكمًا بإعدامهم وهم: عبدالخالق عمران، وتوفيق المنصوري، وحارث حميد، وأكرم الوليدي.

ووفقًا لتقرير مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان الصادر بشهر اغسطس، فقد تعرض الصحفيون لـ 357 انتهاكًا منها 28 عملية قتل خلال 5 سنوات، وتنوعت الانتهاكات بين توقيفات تعسفية وإخفاءات قسرية وعملية إختطاف وعنف وأحكام إعدام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.