تعز: محمد شرف

تجري اللجنة الدولية للصليب الأحمر – مكتب اليمن ترتيباتها النهائية لتنفيذ المرحلة الأولى من عملية تبادل الأسرى المتفق عليها بين الحكومة وجماعة الحوثي.

وقال مسؤول الإعلام بمكتب الصليب الأحمر الدولي في صنعاء فريد الحميد في تصريح خاص لـ”المشاهدنت”: “تعتبر اللجنة الدولية الاتفاقية خطوة إيجابية ستجلب الراحة لمئات المحتجزين وعائلاتهم الذين انفصلوا منذ سنوات وسيتم لم شملهم قريبًا”.
وأضاف: “اللجنة الدولية تلعب دور الوسيط المحايد في الإفراج عن المحتجزين المرتبطين بالنزاع ونقلهم وإعادتهم إلى أوطانهم”.

الحميد اعتذر لـ” المشاهدنت” عن تحديد موعد دقيق لعملية التبادل لكنه قال: “نأمل أن تتم العملية في موعدها” مشيرًا إلى الموعد المعلن عنه في الإتفاق الذي وقع في 26 سبتمبر الماضي في سويسرا والذي حدد 15 أكتوبر موعدًا لبدء عملية التبادل.

 وأوضح الحميد: “ستشرع اللجنة الدولية قريبًا في تسهيل الإفراج عن المحتجزين وفقًا لطرائقها ومبادئها”.. مضيفًا: “ستوفر اللجنة الدولية الدعم اللوجستي لعملية النقل والإفراج ، لكن اللجنة الدولية ليست في وضع يسمح لها بعد بالحديث عن التفاصيل اللوجستية للعملية”.

ووقعت الحكومة والحوثيين أتفاقًا لتنفيذ المرحلة الأولى من اتفاق الأفراج عن الاسرى والمختطفين لدى الطرفين برعاية مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث.

وبحسب الإتفاق سيتم في عملية التبادل بمرحلتها الأولى الإفراج عن 1081 أسيرًا لدى الطرفين، لم يتم الإعلان عن اسمائهم بشكل رسمي حتى الآن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.