صنعاء- عبدالله غيلان:

وصلت سفينة تجارية، اليوم الاحد، تحمل على متنها 25الف طن من البنزيل إلى ميناء الحديدة، بعد نحو ثلاثة اشهر من توقيفها من قبل الحكومة اليمنية على خلفية خرق الحوثيين لإتفاق صرف رواتب الموظفين من إيرادات الميناء الأستراتيجي على البحر الاحمر.

وقال بيان لشركة النفط الخاضعة لسلطة الحوثيين نشرته وكالة سبأ، أن السفينة دوبرا تحمل 25 الف و993 طن من مادة البنزين، لا تغطي احتباجات المواطنين سوى لخمسة أيام، وسط أزمة خانقة للمشتقات النفطية في مناطق سيطرة الحوثيين منذ نحو شهرين.

وأوضح البيان، أن مدة إحتجاز هذه السفينة من قبل الحكومة اليمنية استمر 118يوما، بينما لايزال هناك 16 سفينة تجارية محتجزه، منهم 12سفينة تحمل مادة البنزين والديزل، وسفينتان يحملان للمشتقات غاز الطهي المنزلي.

وعتبر البيان هذا الافراج المحدود للسفن لا يمثل حلا لمعالجة أزمة المشتقات النفطية وإنهاء مظاهرها، المستمر منذ بداية شهر يونيو الماضي.

يأتي وصول هذه السفينة، في وقت تشهد العاصمة صنعاء والمحافظات الخاضعة للحوثيين، أزمة خانقة للمشتقات النفطية، على خلفية سحب الجماعة من رصيد البنك المركزي في الحديدة الذي تشرف علية الامم المتحدة مبالغ مالية، حيث كانت متفق صرفها كرواتب لموظفي الخدمة المدنية في المدينة الساحلية على البحر الاحمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.