إب – مختار قائد :

شهد السجن المركزي في مدينة إب الواقعة تحت سيطرة جماعة الحوثي احتجاجات للسجناء بعد إجراءات اتخذتها إدارة السجن بحق السجناء.

وأوضح أحد اقارب السجناء لـ”المشاهد” داخل السجن المركزي اشترط عدم ذكر اسمه أن المئات من السجناء نفذوا احتجاجات في كافة عنابر السجن بدأت أمس ومازالت مستمرة حتى اليوم عقب اتخاذ إدارة السجن إجراءات تمنع استخدام الهاتف ومنع الزيارة لعائلات السجناء “الخلوة الشرعية للمتزوجين”.

وحسب المصدر فإن قرار منع استخدام الهاتف المحمول جاء بغرض تجاري بحت، حيث تسعى قيادات حوثية لإنشاء كبائن اتصالات داخل أروقة السجن والاستثمار فيها بمبالغ كبيرة.

وأضاف المصدر أن السجناء رددوا هتافات تطالب بتحسين الخدمات الصحية داخل السجن ووقف الانتهاكات ضد بعض السجناء.

وأشار المصدر إلى أن إدارة السجن دفعت بقوات مكافحة الشغب وقوات من الأمن المركزي بهدف قمع الاحتجاجات.

من جهته قال المحامي فيصل المساوى إن الإجراءات التي اتخذت ليست قانونية، مؤكدا أنه لايوجد نص قانوني يمنع استخدام الهاتف المحمول داخل الإصلاحية المركزية ويسمح القانون بالخلوة الشرعية للمتزوجين مع زوجاتهم 3 مرات بالشهر.

وأضاف المساوي لـ”المشاهد” أن السجناء يعانون من أوضاع نفسية وصحية سيئة مؤكدًا أن عدد السجناء في السجن المركزي في مدينة إب أكثر من 1000 سجين وسجينة.

وشهدت عدة سجون واقعة تحت سيطرة جماعة الحوثي احتجاجات كان أكبرها في السجن المركزي بمدينة صنعاء قبل أشهر سقط فيها ضحايا من السجناء نتيجة قمع قوات عسكرية تابعة لجماعة الحوثي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.