صنعاء – عبدالله غيلان :

قال مصدر في فريق الوساطة بين الحكومة وجماعة الحوثي من أجل إطلاق الأسرى إن الرئيس هادي يريد أن يطلق سراح شقيقه العميد ناصر منصور، ويعتبر ذلك من الأولويات، لإتمام صفقة تشمل 1400 معتقل وأسير من الطرفين، برعاية الأمم المتحدة.

وأضاف المصدر لـ”المشاهد” والذي اشترط عدم ذكر اسمه “أن جماعة الحوثيين ترفض إطلاق سراح شقيق الرئيس اليمني المشمول بقرارات إممية، في الصفقة الأولى التي تشمل الإفراج عن 410 محتجزين من الطرفين.

وأشار المصدر أن الحوثيين يريدون الإفراج عن العميد ناصر منصور في صفقة ثانية، بعد إطلاق 205 من الأسرى في المرحلة الأولى اتفق الطرفان عليهم في شهر فبراير الماضي بالأردن تشمل 1400 اسير ومعتقل، وهذا ما يعارضة الرئيس هادي، حسب المصدر .

لافتًا إلى أن قوائم الأسماء جاهزة وتتكون من 205 أسرى ومعتقلين لدى الحوثيين، ومثلهم أسرى مع القوات الحكومية.

إلى ذلك، أكد مكتب مبعوث الأمم المتحدة لليمن مارتن غريفيث لـ”المشاهد” استمرار المفاوضات بهذا الجانب، لكنه رفض الكشف عن الأسماء ذات الخلاف بين الطرفين.

وفي منتصف شهر فبراير الماضي، إتفق فريق الحكومة والحوثيين في إجتماع مطول بالعاصمة الأردنية عمان، بحضور مكتب مبعوث الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر على إطلاق سراح 1400 من الأسرى والمعتقلين في المرحلة الأولى.

فيما تتبعها جولات أخرى حتى الانتهاء من تبادل كافة الأسرى من الطرفين والذين يقدر عددهم بأكثر من 16 ألف محتجز، كان الطرفان قد تبادلا الكشوفات بأسمائهم في اتفاق ستوكهولم نهاية عام 2018.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.