صنعاء – عبدالله غيلان :

فشلت وساطات قبلية في إتمام صفقة إطلاق سراح أسرى من القوات الحكومية وجماعة الحوثيين، ضمن جهود في محافظة الجوف اليوم بعد أيام من اللقاءات مع الطرفين .

وقال مصدر في لجنة الوساطة لـ” المشاهد” فضل عدم ذكر اسمه ، إن الخلاف بين الطرفين على عدد الأسرى الذين سيتم الإفراج عنهم، مضيفا أن جماعة الحوثي تراجعت عن اتفاق إطلاق سراح 50 أسيرًا من الجانبين.

وأوضح المصدر ، أن القوات الحكومية تتمسك بإطلاق خمسين أسيرًا من كل طرف، في حين تفاوض جماعة الحوثي للإفراج عن عشرين أسيرًا، من اسرى القوات الحكومية مقابل خمسين من مسلحيها .

واشار المصدر أن المفاوضات مع الطرفين في نهايتها على إطلاق سراح 100 أسير من الجانبين، على أن يتم تسليم الأسرى للوسطاء المحليين اليوم السبت.

وكانت جماعة الحوثي، أعلنت الخميس عن تمكنها من الافراج عن عشرة من مقاتيلها كانوا أسرى لدى القوات الحكومية في محافظتى مأرب وشبوة، ضمن عملية تبادل للأسرى توسط فيها وسطاء محليون.

يشار إلى أن جماعة الحوثيين والقوات الحكومية لجأوا إلى الوساطات المحلية لإطلاق سراح مقاتليهم، بعد عدم إحراز الأمم المتحدة منذ ديسمبر العام 2018، أي اختراق حاسم في هذا الملف الإنساني، المتفق عليه في السويد.

كما أجرى الجانبان عددًا من الصفقات بعيدًا عن اتفاق الأمم المتحدة، بتسهيل من وسطاء محليين، كان أبرزهم هو إطلاق 75 محتجزًا لدى جماعة الحوثيين، و60 مقاتلًا حوثيًا أسرى في سجون القوات الحكومية بمحافظة تعز، في 21 ديسمبر 2019.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.