عدن – بديع سلطان :


قال مدير الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في محافظة عدن، عبده مهذب: إن سكان المخيمات يعانون من انعدام المياه الصالحة للشرب والاستخدام الآدمي، بالإضافة إلى العديد من المشكلات والتحديات الأخرى.

ووصف مهذب في تصريحٍ لـ”المشاهد” انتشار مشكلة أمراض وأوبئة الحميات في المخيمات بأنها “فظيعة”؛ بسبب طفح المجاري وعدم وجود بنية تحتية مناسبة وصالحة لبقاء النازحين في تلك المخيمات، وانعدام الأدوية والعلاجات.

وأكد مدير مخيمات عدن افتقار النازحين لكفايتهم من المواد الغذائية الأساسية، خاصة بعد كارثة السيول والفيضانات التي ضربت عدن خلال الفترة الماضية، والتي تسببت بتلف المخزون الغذائي لعشرات الأسر في المخيمات.

وأشار مهذب إلى وجود أكثر من 2670 أسرة في المخيمات المعتمدة والرسمية في محافظة عدن، بينما تتواجد ما يزيد عن 8735 أسرة خارج المخيمات في بيوت وأحواش خاصة بالإيجار.

لافتًا إلى أن محافظة عدن تستضيف 25 مخيمًا، تتوزع على سبع مديريات، وبواقع تسعة مخيمات في كلٍ من البريقة ودارسعد، ومخيمين في الشيخ عثمان، ومثلهم في صيرة، ومخيم واحد في كل من خورمكسر والمعلا والمنصورة.

يذكر أن مخيمات النازحين في عدن فيها المئات الأسر النازحة من محافظة الحديدة ومناطق الساحل الغربي لليمن؛ اجبرتهم المواجهات المسلحة التي اندلعت هناك بين القوات المشتركة ومقاتلي جماعة الحوثي الى النزوح من منازلهم .

ويعاني النازحون في المخيمات الكثير من المشكلات والصعوبات، تفاقمت مؤخرًا بعد تعرض مدينة عدن لسيول وفيضانات قبل نحو ثلاثة أشهر؛ أدت إلى تهدم أكواخ وخيم النزلاء، وتلف المواد الغذائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.