متابعات – أحمد عبدالله
ناقش أمس الأحد رئيس مجلس الوزراء معين عبدالملك، ونظيره الدكتور مصطفى مدبولي في العاصمة المصرية القاهرة، عدد من القضايا البارزة في المنطقة.


وخلال جلسة المباحثات اليمنية المصرية تطرق الجانبان إلى التعاون بين البلدين، لتعزيز حماية حماية الملاحة البحرية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب، لما تشكله هذه المنطقة من أهمية بالنسبة للدولتين.


وأكد الجانبان حصرهما على الدفع قدما بالعلاقات الثنائية بين اليمن ومصر، وتنسيق المواقف للحفاظ على الامن القومي العربي وممرات الملاحة في البحر الأحمر ومضيق باب المندب، وكذا سرعة تفريغ خزان صافر النفطي، وضرورة تنفيذ جماعة الحوثي لمقررات مجلس الامن الدولي في جلسته الخاصة المنعقدة مؤخرا، دون تسويف او تأخير بخصوص السفينة.


وتطرقت المباحثات –التي حضرها عدد من الوزراء والمسئولين- إلى مجالات التعاون بين البلدين، وأوضاع الجالية اليمنية، وآفاق التعاون المستقبلي في الجانب الصحي والتعليمي والأمني، وفق وكالة “سبأ للأنباء”.


وأطلع رئيس الوزراء معين نظيره المصري، على تطورات الأوضاع على الساحة الوطنية، وفي مقدمتها جهود استعادة الدولة وانهاء الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانيا، والخطوات الجارية لتنفيذ اتفاق الرياض في ظل الجهود الحثيثة للمملكة العربية السعودية في ذلك الإطار.


وأكد أن موقف اليمن الداعم لمصر في حماية أمنها القومي ودعم مبادرة مصر للحل السياسي في ليبيا، وكذا حماية حصتها في مياه النيل وجهودها للتوصل إلى حل في موضوع سد النهضة.


من جانبه، جدد رئيس الحكومة المصرية مدبولي التأكيد على دعم بلاده للسلطة اليمنية لاستعادة الدولة، وحرصها على وحدة وأمن واستقرار اليمن كون ذلك من أمنها القومي، وكذا تنفيذ مرجعيات الحل السياسي ودعم تنفيذ اتفاق الرياض، ورفض كافة التدخلات غير العربية في الشأن الداخلي اليمني.

يُذكر أن خزان النفط صافر العائم يهدد بتلوث كبير، وسيؤثر على البحر الأحمر. كما أن مصر من الدول المشاركة في التحالف العربي الذي قادته المملكة العربية السعودية مطلع 2015.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.