تعز – محمد حواس :

تظاهر الآلاف اليوم في مدينة التربة غرب محافظة تعز الواقعة تحت سيطرة القوات الحكومية، وجابت المظاهرة شوارع المدينة رفضًا للتحشيد العسكري في المدينة.

وأوضح بيان صادر عن منظمي المظاهرة حصل عليه “المشاهد” أن المظاهرة استفتاء شعبي لرفض تحويل مدينة التربة والمناطق الريفية حولها إلى ساحة للاقتتال البيني وتمزيق النسيج الاجتماعي، حسب تعبير البيان.

ودعا البيان الرئيس هادي إلى استكمال التحقيق في اغتيال قائد اللواء 35 مدرع اللواء الركن عدنان الحمادي وإقالة القيادات العسكرية والأمنية التي تسببت في تأجيج الوضع، حسب وصفه.

وطالب البيان بإزالة كافة الاستحداثات العسكرية التي شهدتها المنطقة مؤخرًا.

وعقب المظاهرة حدثت اشتباكات مسلحة بين مسلحين يتبعون القوات الحكومية أدت إلى سقوط ضحايا ولم يتمكن مراسل “المشاهد” من التحقق من عدد الضحايا من مصدر موثوق.

وحسب شهود عيان فإن المحلات التجارية أغلقت في مدينة التربة والحركة التجارية شبه مشلولة ومازال الوضع متوترًا في المدينة.

وتأتي المظاهرة بعد أقل من أسبوع من توتر الوضع في المدينة بعد قيام الشرطة العسكرية بحملة قالت في تصريحات سابقة إنها من أجل ملاحقة مطلوبين أمنيًا فيما اعتبر ناشطون وقيادات سياسية من أبناء المنطقة أنها غير مبرر لها وتهدف إلى تأجيج الوضع في المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.