عدن – بديع سلطان :


قال رئيس هيئة مستشفى الجمهورية النموذجي العام بعدن (جنوب اليمن)، الدكتور أحمد سالم الجرباء: إن مركز العزل الصحي الخاص بفايروس كورونا سيتم إغلاقه نهاية شهر أغسطس القادم.

وأشار الجرباء في تصريحٍ لـ “المشاهد”، إلى أن منظمة أطباء بلا حدود القائمة على إدارة وتسيير مركز العزل ستتوقف عن استقبال حالات كورونا بدءًا من منتصف شهر أغسطس، تمهيدًا لإغلاقه كليًا نهاية الشهر.

واوضح الجرباء أن الصعوبات المالية التي واجهها المستشفى بسبب توقف العمل؛ نتيجة وجود مركز عزل الكورونا؛ أثرا على مستحقات الموظفين؛ إلا أن مصلحة عامة المواطنين ودعم جهود مواجهة جائحة كورونا هي من دفعت المستشفى للقبول باستضافة المحجر الصحي.

ولفت الجرباء إلى أن إغلاق مركز العزل الرئيسي في مستشفى الأمل بالبريقة، دفع منظمة أطباء بلا حدود إلى عدم تجديد الاتفاقية مع مستشفى الجمهورية الخاصة بمركز العزل وإيقافه بعد نحو ثلاثة أشهر من العمل.

وأضاف رئيس هيئة مستشفى الجمهورية أن هناك مناطق ومحافظات ما زالت تشهد ارتفاعًا في أعداد المصابين بكورونا، رغم انخفاض الإصابات في عدن؛ إلا أن أحدًا غير قادر على تحديد موعد انتهاء أو انحسار هذا الوباء.

وأكد الجرباء أن الحكومة غير قادرة على القيام بما قامت به المنظمات الدولية تجاه فايروس كورونا، وفق إمكانياتها وقدراتها المحدودة، ورغم الملاحظات أو القصور في عمل المنظمات إلا أن الدولة والحكومة اليمنية لا يمكنها أن تستغني عن المنظمات الإنسانية والصحية.. داعيًا إلى البحث عن البديل لسد هذا الفراغ.

يأتي ذلك بعد أسابيع من إعلان منظمة أطباء بلا حدود إغلاق مركز العزل الصحي الرئيسي في مستشفى الأمل بمديرية البريقة غرب عدن، وهو القرار الذي لاقى معارضةً من جهات صحية رسمية في الحكومة.

وكانت مستشفى الجمهورية قد وقعت اتفاقية مع منظمة أطباء بلا حدود، تمت بموجبها استضافة المستشفى لمركز عزل صحي لمواجهة فايروس كورونا، وحددت مدة الاتفاقية من بداية شهر يونيو الماضي وحتى أواخر أغسطس القادم.

واستمر المركز في استقبال الحالات المصابة بالفايروس، كمركز عزل فرعي وثانوي، يتم فيه فرز الحالات المشتبه بها قبل تحويلها إلى مركز العزل الرئيسي في البريقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.