تعز – عمران فرحان :

اشتكى عدد من التربويين في محافظة تعز الواقعة تحت سيطرة الحكومة من تعمد الجهات المسؤولة في المحافظة تأخير صرف رواتبهم وخصم مبالغ كبيرة.

وأضافوا في حديثهم لـ”المشاهد” أن مشكلة تأخر صرف رواتبهم تسبب لهم معاناة في توفير مستلزمات أسرهم المعيشية حين يتأخر الصرف إلى أكثر من عشرين يومًا عن موعد الصرف نهاية كل شهر.

واشاروا إلى أن رواتبهم لا تصرف كاملة في الشهور الثلاثة الأخيرة حيث يتم خصم مبالغ مابين 7 آلاف و1300 ريال من قبل مصرف الكريمي الذي تم توقيع العقد معه من قبل السلطة المحلية لصرف رواتب التربويين.

من جهته قال نقيب المعلمين بتعز المستشار عبدالعزيز سلطان لـ”المشاهد” إن الخصميات التي تتم من رواتب المعلمين ألف ريال لصالح جرحى الحرب في وسط المدينة وألف ومائة مقابل تحويل الراتب عبر مصرف الكريمي.

مبينًا أن المبالغ الأخرى التي يتم استقطاعها من رواتب المعلمين في سبع مديريات واقعة تحت سلطة جماعة الحوثي بحسب السياسة المالية هناك، حسب تعبيره.

وأشار سلطان أن نقابة المعلمين ناقشت مشكلة تأخر صرف رواتب التربويين في محافظة تعز مع فرع البنك المركزي في تعز والجهات المختصة في تعز وكان ردهم أن السبب يكمن في الوضع الأمني بعدن.

يشار إلى أن عدد التربويين في محافظة تعز يصل إلى أكثر من أربعين ألفًا موزرعين على أكثر من عشرين مديرية بعضها واقعة تحت سيطرة جماعة الحوثي والأغلب تقع تحت سيطرة القوات الحكومية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.