تعز – منير شرف :

حافظت أسعار العملات الأجنبية على ارتفاعها مقابل الريال اليمني في الأسواق المصرفية، في ظل حالة الإرباك الذي يشهده القطاع المصرفي وإضراب جمعية الصرافين في عدن.

وأفاد مصرفيون لـ”المشاهد” بأن سعر الدولار الواحد سجل 756 ريالاً للشراء، في حين تجاوز سعر بيعه 760 ريالاً.

وسجل سعرصرف الريال السعودي، مقابل الريال اليمني، 198 ريالاً للشراء، و199 للبيع، في حين بلغ سعر اليورو الأوربي 840 للشراء، و846 ريالاً للبيع.

ويأتي هذا في ظل خلاف شديد بين الصرافين في عدن والبنك المركزي اليمني، حيث تواصل محلات وشركات الصرافة إضرابها لليوم الثالث على التوالي، احتجاجاً على ما وصفته بتعسفات البنك المركزي.

وتسبب الإضراب، الذي تواصل لليوم الثالث، بشلل تام لعملية الصرافة والتحويلات المالية في عدن، وسط ظهور لصرافي السوق السوداء.

والتحق الكريمي بإغلاق أبوابه في كافة مناطق العاصمة عدن، بالإضراب الشامل الذي بدأته منشآت الصرافة قبل يومين، احتجاجاً على إقدام البنك المركزي على إغلاق عدد من منشآت الصرافة المرخصة.

يشار إلى أن البنك المركزي اليمني بعدن أوقف تحويل الأموال من المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة، إلى مناطق سيطرة الحوثيين، للحد من تدهور قيمة العملة المحلية “الريال” بعد تكدس السيولة من النقد المحلي في عدن، ومواصلة التفاوت في أسعار الصرف بين المنطقتين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.