تعز – 

أسفرت المواجهات المسلحة التي شهدتها مدينة تعز بين أفراد الحملة الأمنية ومسلحين اعترضوا وصول الحملة إلى بعض الأحياء عن مقتل رجل أمن وجرح اثنين آخرين.

وقال قائد الشرطة العسكرية في تعز جمال الشميري لموقع المشاهد إن الحملة الأمنية تمكنت من القبض على اثنين من المطلوبين أمنياً في مدينة تعز أحدهم متهم باختطاف واغتصاب فتاة قبل أسبوع.

وأوضح الشميري أن الحملة الأمنية حددت قائمة من المطلوبين أمنياً ولن تتوقف حتى يتم القبض عليهم في أي مكان بالمدينة، مشيراً إلى أنه وعقب الاجتماع الأخير مع محافظ المحافظة بالقيادات الأمنية وقيادة المحور تم تكليف شرطة النجدة والقوات الخاصة والأمن العام والشرطة العسكرية القيام بالحملة وبحيث تشارك كل جهة بستة أطقم عسكرية.

وفي هذا السياق ناشد عدد من المواطنين محافظ تعز لإنقاذهم كونهم محاصرين في الأحياء التي تدور فيه الاشتباكات المسلحة في حي صينا والمرور والمناخ.

وحمل أمين عام نقابة المحامين بتعز توفيق الشعبي قيادات تعز العسكرية والقبلية مسؤولية كل ما يحدث في مدينة تعز، وقال الشعبي في مناشدة في صفحته بالفيس بوك “أخاطبكم الآن وأكتب هذه السطور وأنا أسمع صراخ بناتي وبكاء طفلتي فرح التي استيقظت مبكراً يومنا هذا للإعداد للاحتفال بعيد ميلادها التاسع لكن شاءت الأقدار أن تحاصر هي ووالدتها وأختها في إحدى غرف المنزل بحي صينا”.

وكانت السلطة المحلية خلال اجتماع موسع بالقيادات الأمنية قبل يومين اعلنت عن عزمها القيام بحملة للقبض علي من سمتهم المطلوبين امنيا .

يذكر أن مواجهات مسلحة شهدتها الأحياء القديمة بتعز بعد يوم من وصول المحافظ شمسان خلفت قتلى وجرحى داخل المدينة أحدثت فوضى أمنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.