عدن – بديع سلطان :
دعا ذوي وأهالي المعتقلين والمخفيين قسرا،ً رئيس الجمهورية ووزير الداخلية بتحمل مسئوليتهم تجاه قضية المعتقلين والمخفيين في سجن بئر أحمد، بعدن (جنوبي اليمن).

وحمّل المحتجون، في بيانٍ صادر عن الوقفةً الاحتجاجية التي نفذوها أمام منزل وزير الداخلية، صباح الأربعاء، تلقى (المشاهد) نسخةً منه، الوزير الميسري ومدير أمن عدن، وسجن بئر أحمد، مسئولية سلامة السجناء، وطالبوا بمحاسبة المعتدين على المعتقلين وأمهاتهم.

وطالب المحتجون، بسرعة الإفراج عن ذويهم المعتقلين تعسفاً والمخفيين قسراً، منددين بالاعتداء على أمهات المعتقلين من قبل حراسة سجن بئر أحمد، الأحد الماضي، ومناشدين المنظمات الدولية والحقوقية التدخل لوقف انتهاك القانون والحقوق الإنسانية في سجون عدن.

وندد البيان بالأوضاع المأساوية التي يعيشها المعتقلون، ووضع بعضهم في زنازين انفرادية، ومنعهم من الصلاة واستخدام دورات المياه، ورفض زيارة أمهاتهم وذويهم.

وتعتقل قواتٌ أمنية مدعوماً إماراتياً، مئاتٍ من معتقلي الرأي في سجون تصفها المنظمات الدولية والمحلية بأنها غير قانونية، وتمارس فيها صنوفاً عديدة من التجاوزات.

وتنفذ رابطة أمهات وأهالي المعتقلين وقفةً احتجاجيةً كل أسبوعين في مدينة عدن، للمطالبة بالإفراج عن أبناءهم وذويهم الذين تجاوز عددهم المئات بحسب إحصائيات المنظمات المحلية والدولية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.