متابعات- خالد الحميري:

يعاني آلاف المدنيين في مديرية كشر بمحافظة حجة (شمالي اليمن)، من استمرار عمليات القصف العشوائي الذي يشنه الحوثيون على قراهم ما يجعلهم يعيشون أوضاعاً إنسانية سيئة للغاية، في ظل نقص المواد الغذائية والطبية والوقود جراء الحصار الذي يفرضه الحوثيون على قبائل حجور.

وأعلنت الحكومة اليمنية، امس  عن مقتل 62 مدنياً وجرح 217 آخرين بينهم نساء وأطفال نتيجة الاعتداءات الحوثية على قبائل حجور في مديرية كشر مشيرة إلى تفجير الحوثيين 24 منزلاً واتلاف 30 مزرعة.

وقالت وزارة حقوق الانسان في بيان إن الحرب والقصف المدفعي والصاروخي الذي يشنه الحوثيون على مديرية كشر تسبب بتشريد 4268 أسرة بعد تعرضهم لحصار خانق فرضته جماعة الحوثي على مديرية كشر من كل الاتجاهات منذ ما يقارب الشهرين.

وأوضحت أن جماعة الحوثي تمارس ضد السكان المدنيين في حجور جرائم ممنهجة من أشكال التجويع والحرمان والعقاب الجماعي والإرهاب وتفجير منازلهم وتدمير ممتلكاتهم، مما يشّكل تحدياً للقانون الدولي الإنساني.

وناشدت وزارة حقوق الإنسان هيئات ومنظمات الأمم المتحدة، وعلى رأسها مجلس الأمن والمفوضية السامية لحقوق الإنسان، التحرك الجاد والفوري لحماية المواطنين في مديرية كشر بمحافظة حجة من جرائم الحرب التي يرتكبها الحوثيون بحق المدنيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.