متابعات – بديع سلطان:

طالبت منظمة (رايتس رادار) الهولندية، بالتحقيق العاجل في قضايا الاختطاف والاغتصاب التي تعرضت لها النساء والفتيات اليمنيات، مستنكرةً الانتهاكات الجسيمة التي طالت المرأة اليمنية خلال سني الحرب في اليمن.

وحمّلت المنظمة الحقوقية، في بيانٍ لها بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، تلقى (المشاهد) نسخةً منه، جماعة الحوثي، والقوات التي تشرف عليها الإمارات في عدن والمحافظات الجنوبية، مسئولية تلك الانتهاكات.

ووصف البيان ما تتعرض له النساء من انتهاك بأنه (غير مسبوق) في اليمن، ويتعارض كليةً مع القوانين والأعراف الاجتماعية اليمنية، الأمر الذي ضاعف من معاناة النساء اللاتي أصبحن أكثر عرضة للانتهاك، ويشكلن أكثر ضحايا الحرب منذ أواخر عام 2014.

وأكد بيان رايتس رادار أن المرأة أكثر عرضة للانتهاكات الجسيمة في مناطق سيطرة جماعة الحوثي، خاصة النساء والأسر المناهضة للجماعة، إذ أصبحن عرضة للاختطاف والمطاردة والاعتداء الجسدي والقمع والاخفاء القسري، ووصلت الانتهاكات حد القتل.

فيما سجلت المنظمة بعض حالات الانتهاكات الخطيرة في مدينة عدن، من قبل القوات الإماراتية أو قوات محلية موالية لها، تسيطر على المدينة والمحافظات الجنوبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.