عدن – بديع سلطان :
تواصلت في عدن، (جنوبي اليمن)، لليوم الثالث توالياً، موجة الاحتجاجات على مقتل الشاب رأفت دنبع، الذي أبلغ عن حادثة اغتصاب طفل قبل أقل من عام.

وقالت مصادر محلية (للمشاهد): إن الشارع الرئيسي بمديرية المعلا، الذي انطلقت منه الاحتجاجات، مازال مغلقاً في وجه المركبات والمواصلات العامة، بعد إحراق المحتجين للإطارات، وإلقاء الاحجار والحواجز الحديدية وسط الشارع.

كما شهدت مديرية البريقة، غرب عدن، صباح الثلاثاء، وقفةً احتجاجية أمام جولة البريقة، نفذها مجموعة من الشباب والفتيات، للتنديد بمقتل الشاب دنبع.

وكانت مديريات أخرى كالمنصورة وخور مكسر، والشيخ عثمان قد شهدت احتجاجات مسائية، وإغلاقاً للشوارع الرئيسية، خلال الأيام الماضية.

واندلعت الاحتجاجات مساء السبت، بعد قيام مسلحين ينتمون لشرطة مديرية المعلا بالاعتداء على منزل الشاب دنبع، ليصاب على إثرها ويتوفى في المستشفى متأثراً بجراحه، على خلفية إبلاغه عن جريمة اغتصاب الطفل (ميسي)، والمتهم فيها جنودٌ من شرطة المعلا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.