صنعاء – عبدالله غيلان:

قال الناطق باسم جماعة الحوثيين محمد عبدالسلام إن اتفاق ستوكهولم الموقع بين الحكومة اليمنية والحوثيين في ديسمبر الماضي لم يحدد تسليم مدينة وموانئ الحديدة لجهة محايدة.

وأكد عبدالسلام في منشور له على موقع “فيسبوك” اليوم الاثنين أن اتفاق إعادة نشر القوات المتحاربة ينص على خطوات من كل الأطراف، واصفاً المطالبة بإعادة الانتشار لطرف دون طرف ب”الانحياز والخداع” لاتفاق معلن.

واتهم عبد السلام وهو رئيس وفد الحوثيين المفاوض المبعوث الأممي البريطاني  مارتن غريفيث بالانحياز قائلا “يبدو لنا أنه ليس مبعوثاً للمنظمة الدولية وإنما للحكومة البريطانية”.

وأضاف ناطق الحوثيين، أن بريطانيا تدير عملية عرقلة الاتفاق عبر مبعوثها إلى اليمن تحت غطاء الأمم المتحدة، في إشارة لرفض الحوثيين مقترحاً بريطانياً بتسليم ميناء الحديدة إلى طرف محايد.

يشار الي ان الحكومة البريطانية  تتولي ملف الأزمة اليمنية في مجلس الأمن وتعمل على صياغة القرارات ذات الصلة.

وجاء هذا الاتهام الحوثي بعد التصريحات  وزير الخارجية البريطاني الذي طالب الجماعة بالانسحاب من موانئ المدينة على البحر الأحمر، ضمن جولة مشاورات قادها في المنطقة لإنعاش مسار السلام باليمن، شملت عواصم عربية منها مسقط والرياض وعدن وانتهاء بأبو ظبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.