حضرموت – محمد سليمان :

 

تغلب فائز الحرش (48) ، الذي أصيب بشلل كلي في الـ4 من عمره، إثر حمى شديدة أنهكت جسده الصغير، بمدينة تريم التاريخية الواقعة بمحافظة حضرموت (شرقي اليمن)، على إعاقته، واستطاع الحركة، بمساعدة والدته التي أصرت على علاجه، رغم الظروف المادية التي تمرّ بها الأسرة بعد وفاة والده، كما يقول.
ويضيف: “منذُ الصغر كان لدي فضول وحب للاستكشاف، وخاصة عند رؤية أية مكينة كهربائية أو لعبة تعمل بالكهرباء، حيث كنت أقوم بتفكيكها لرؤية ما بداخلها، وكيفية عملها، وبعد سنوات تمكنت من إصلاح المسجلات ومكائن العصر ومراوح البيت”.

البداية: ورشة نجارة

بعد فترة قصيرة، استطاع الحرش (الذي يعول زوجته و3 أبناء هم: محمد وحسن وامتياز)، بمساعدة شقيقه وبعض الأصدقاء، جلب أدوات النجارة البسيطة التي بدأ بها في عمل تصميمات لمقاعد المطابخ والأخشاب التي يتم التقطيع عليها، ومن ثم طورت أعماله الخشبية بمنحوتات تراثية ومجسمات مصغرة لمعالم سياحية من محافظة حضرموت وبقية المحافظات اليمنية، لكن أعماله اشتهرت بمدينتي تريم وسيئون، وغيرهما من مناطق وادي حضرموت، حسب روايته، موضحاً بالقول: “بعدها طورت أعمالي وإمكانيات العمل لدي بجلب مكائن كهربائية، حيث بدأت العمل على تصميم خلايا النحل”.

ابتكار دراجة للمعاقين

وعلى الرغم من تعرض الورشة للسرقة، بما في ذلك المكائن التي يعمل عليها في تصنيع قوالب خلايا النحل، الأمر الذي أصابه بحالة من الإحباط والاكتئاب، لكنه عاود النهوض مجدداً، بمساعدة أقاربه، والمسؤولين في جمعية الأمل الخيرية، على رأسهم أيوب صبيح، كما يقول شقيقه.
وبعد عملية السرقة التي تعرضت لها ورشته، عمل الحرش على افتتاح مخرطة للمكائن، كما يقول، مضيفاً: “بدأت في أعمال الابتكار في المحركات، حيث قمت في العام 2007م، بتحويل دراجة نارية صينية الصناعة، من نوع «شمكو»، إلى دراجة ذات 3 عجلات، لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة على التنقل بها، بل والعمل عليها، وقمنا بعمل أكثر من 20 دراجة مماثلة في مدينة تريم ووادي دوعن، ومن ثم تم تعميم الفكرة لدى المهندسين بالمدينة، لتعم بذلك المنفعة”.
وشارك الحرش في معرض حضرموت للاختراع، الذي شارك فيه العشرات من المخترعين في محافظة حضرموت، في العام 2016، وحاز على الميدالية الفضية عن ابتكاره للكرسي المتحرك متعدد الوظائف.
ويقول: “كنت سأحقق أكثر من ذلك، لولا ضيق الوقت الذي قمت فيه بعمل الاختراع هذا، وأطمح إلى إدخال تحسينات على هذا الكرسي، لأشارك به في معارض عربية ودولية مستقبلاً”.
ولدى الحرش عدد من الأفكار التي يعمل عليها، ليشارك بها في المعارض القادمة، لكنه بحاجة إلى الدعم لتحقيق المزيد من النجاحات التي تعود فائدتها على الناس، كما يقول.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.