صنعاء – عصام صبري:

أقر مجلس النواب الواقع تحت سيطرة جماعة الحوثي بصنعاء انتخاب أعضاء جدد لـهيئة مكافحة الفساد.

وقالت وكالة سبأ بنسختها الحوثية إنه “تم في مجلس النواب انتخاب أعضاء الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد، عن طريق الاقتراع السري وفي أجواء ديمقراطية وفقاً لأحكام القانون رقم 39 لسنة 2006م بشأن مكافحة الفساد ولائحته التنفيذية، ومن واقع قائمة المرشحين المقدمة من رئيس مجلس الشورى محمد حسين العيدروس إلى مجلس النواب”.

وأضافت “وفي ضوء تقرير اللجنة البرلمانية الخاصة برئاسة نائب رئيس المجلس عبدالسلام هشول زابية المكلفة بفحص بيانات المرشحين لعضوية الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد .. تم تشكيل لجنة للإقتراع من أعضاء مجلس النواب، كما تم تشكيل لجنة لفرز أصوات الناخبين، أيضاً من أعضاء مجلس النواب”.

وبحسب “سبأ” ، “فقد فاز بعضوية الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد كلا من:
(مريم عبدالله أحمد الجوفي- عبدالعزيز محمد ناصر الكميم.- محمد قاسم حمود غالب الأصبحي. – أحمد عبدالله الشيخ أبوبكر- أحمد عبدالملك أحمد حميد الدين -حارث عبدالكريم لطف العمري.-محمد سيف مسعود فارع الشرجبي– ريدان محمد عبدالملك المتوكل.- منير عبدالرحمن محمد القاضي.- محمد محمد محمد إسماعيل الغشم.- سليم محمد محمد علي السياني).

ووفقاً لمصدر في هيئة مكافحة الفساد تحدث لـ”المشاهد”، فإن ” المكتب السياسي لجماعة الحوثي هو من فرض قائمة المرشحين لشغل عضوية هيئة مكافحة الفساد على البرلمان في صنعاء”.

وتضم التشكيلة الجديدة لهيئة مكافحة الفساد في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون عدداً من الشخصيات المنتمية لحزب الرئيس الراحل صالح، بالإضافة إلى شخصين كانا ضمن عضوية الهيئة السابقة التي صدر حكم قضائي ببطلان تشكيلها من قبل الرئيس هادي، حينها، دون أن يتم تنفيذ القرار.

وتمارس رئيسة الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد القاضية أفراح بادويلان مهامها من المكلا عاصمة حضرموت، بعد ان تمكنت من مغادرة صنعاء عقب قتل جماعة الحوثي للرئيس الراحل علي عبدالله صالح في ديسمبر/كانون الأول من العام 2017.

ولم تُـعلق الحكومة  على الاجراءات الأخيرة التي اتخذتها جماعة الحوثي في هيئة مكافحة الفساد بصنعاء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.