متابعات – خالد الحميري:

أعلنت جماعة الحوثي تأجيل تنفيذ الانسحاب الجزئي من مدينة الحديدة، غربي اليمن، وفقاً لخطة الأمم المتحدة إلى أجل غير مسمى.

وقال محافظ محافظة الحديدة المعين من الحوثيين محمد عياش قحيم في تصريحات “للمسيرة” إن سبب تأجيل تنفيذ المرحلة الأولى لإعادة الانتشار في الحديدة إلى موعد غير محدد، هو طلب رئيس لجنة إعادة الانتشار مايكل لوليسغارد الجمع بين الخطوتين الأولى والثانية.

وأضاف قحيم أن ممثلي الجماعة في اللجنة المشتركة لتنسيق إعادة الانتشار، طلبوا من لوليسغارد تحديد النقاط التي ستناقش في الاجتماع، واتهم الطرف الحكومي بالمماطلة في تنفيذ خطوة إعادة الانتشار عبر إرسال كتائب عسكرية لاستلام الموانئ.

في سياق متصل، نقلت وكالة الأناضول عن مصادر حكومية، الاثنين، أن تنفيذ المرحلة الأولى من انسحاب ميليشيات الحوثي الإيرانية من مواني مدينة الحديدة تأجل للمرة الثانية، بسبب وضع الحوثيين عراقيل جديدة أمام تطبيق الاتفاق بشان الانسحاب.

والأسبوع الماضي وافق الحوثيون على مقترح قدمه رئيس لجنة الانتشار وقائد فريق المراقبين الدوليين التابع للأمم المتحدة، مايكل لوليسغارد، يقضي بانسحاب جزئي لقوات الطرفين من مناطق المواجهات في الحديدة والموانئ الاستراتيجية.

وكان من المفترض أن تبدأ، الاثنين، المرحلة الأولى بانسحاب الحوثيين من ميناءي الصليف ورأس عيسى لمسافة 5 كيلومترات، مقابل إعادة القوات الحكومية لانتشارها لمسافة كيلومتر واحد، بالتزامن مع عملية نزع الألغام من المناطق المنسحب منها والتحقق من ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.