المشاهد-خاص:

قالت مصادر محلية في محافظة الحديدة (غربي اليمن) أن متنفذين قاموا بالبسط على مساحات واسعة في حرم مطار الحديدة الدولي وقاموا مؤخرا بشق طرقات رملية بعد مسح المسافة بالشيولات بهدف السطو عليها.

وأضافت المصادر لـ”المشاهد” أن عمليات البسط على أراضي وحرم مطار الحديدة مستمرة من قبل نافذين موالين لجماعة الحوثي محذرين في الوقت ذاته السلطة المحلية من مغبة التساهل إزاء عملية البسط على اراضي الدولة والمتمثلة   بحرم المطار.

وأشارت الى إن هناك تزايد فى  ظاهرة السطو على أراضي الدولة فى محافظة الحديدة فى ظل  غياب سلطات تردع مثل من يقومون بهذا العمل حيث تعتبر المحافظة واقعة تحت سيطرة الحوثيين وحسب هذة المصادر فإن هناك تساهل واضح من قبل السلطة المحلية المعينة من قبل الجماعة.

في ذات السياق, بحث اجتماع موسع اليوم بالحديدة برئاسة عضو مايسمى بالمجلس السياسي الأعلى محمد صالح النعيمي وحضور وزير الإدارة المحلية في حكومة مايسمى بالانقاذ علي بن علي القيسي ومحافظ الحديدة المعين من قبل الحوثيين حسن أحمد الهيج، الاعتداءات على أراضي حرم مطار الحديدة الدولي وعمليات البسط والبناء داخل حرم المطار .

وأقر الاجتماع بحسب وكالة سبأ الحوثية, تكوين لجان للتسوير والحصر والتعويض برئاسة وكيل المحافظة عبد الرحمن الجماعي للبدء في حل مشاكل أراضي حرم مطار الحديدة وتحديد العلامات الخاصة بحرم المطار والتسوير في الأماكن المحددة ومنها منطقة قرية منظر التي تواجه صعوبات كثيرة.

يذكر أن عمليات البسط الغير قانوني على اراضي الدولة منذ سيطرة جماعة الحوثي على المحافظة توسعت بشكل كبير حيث تؤكد مصادر خاصة  ان معظم اراضي الدولة على امتداد الساحل الجنوبي لمدينة الحديدة تم البسط عليها من قبل نافذين من القيادات العسكرية لجماعة الحوثي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.