المشاهد-

قالت منظمة أطباء بلا حدود، إن الوضع الانساني في مدينة تعز في غاية التردي بسبب الحرب والحصار الذي تفرضه جماعة  الحوثي الانقلابية على المدينة منذ ما يزيد عن ثلاثة اعوام.

وقال منسق مشاريع في منظمة أطباء بلا حدود بمدينة تعز، آرون جيغان ، ” أنه وعقب وصوله الى تعز شاهد الاوضاع المتردية والبالغة التعقيد ومشاهد الأسى واليأس والتحديات التي يواجهها السكان بشكل يومي ، مشيرا إلى أن ما شهادته في تعز يعد من أقسى ما يمكن رؤيته.

متابعا” نعالج أنواعاً مختلفة من الإصابات: الإصابات الناتجة عن الطلقات النارية  أو الشظايا أو الألغام المنفجرة.  شعرت بالصدمة حين وصلت إلى المستشفى. وقد كان طاقم المستشفى يعمل بشكل متواصل خلال الأيام القليلة الماضية، وبعضهم لم يحصل إلا على قسط قليل من النوم، بينما يحاولون معالجة  حالات الجرحى. بعض الجرحى نجا وبعضهم لفظ أنفاسه، وأدركت من خلال عدد الطلبات القادمة من المستشفى على تبرعات الدم وأكياس الجثث الواقع الصعب الذي يعيشه أهل تعز منذ سنوات.

وأشار إلى انه ومنذ أن تصاعدت حدة النزاع في اليمن في عام 2015 لم تتوقف المعارك، ولسوء الحظ لم تتحسن الظروف كثيراً منذ ذلك الوقت إلى الآن. يحاول سكان المدينة عدم الخروج من بيوتهم إلا في حال الضرورة، لكن كوادرنا ملتزمة بمعالجة الجرحى والقدوم إلى مرافقنا الطبية بكل تصميم، وأنا فخور لكوني أعمل معهم.

واوضح ان الاحتياجات الطبية متزايدة وأمن جميع أفراد الطاقم الطبي والمرافق الطبية تقلقه داعيا المنظمات الإنسانية الأخرى مساعدة اطباء بلا حدود  تبعاً لحراجة الوضع في تعز بشكل خاص وفي اليمن بشكل عام. في الوقت الحالي تعتبر تعز من أكثر المناطق التي يشتد فيها النزاع في البلاد والاحتياجات الإنسانية فيها كبيرة جداً.

وتعمل منظمة أطباء بلا حدود في تعز منذ عامين وعلى خطي الجبهات، وقد جعلتنا المعارك الجارية ندرك، مجدداً، أهمية وجودنا في هذا المكان بالتحديد

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.