المشاهد-خاص:

اندلعت اشتباكات عنيفة في عدن بين قوات الحماية الرئاسية الموالية للرئيس هادي وقوات الحزام الأمني المدعوم إماراتيا، بعد منع أنصار مايسمى بالمجلس الانتقالي من الاعتصام في ساحة العروض في خورمكسر.

وقال شهود عيان لـ”المشاهد” إن الاشتباكات اندلعت في محيط إدارة الأمن بمديرية خورمكسر وامتدت إلى حي الشابات وتحديداً عند ساحة العروض.

وأضاف الشهود أن قتلى وجرحى سقطوا في المواجهات ووصلوا الى مستشفى الجمهورية في حين لم تعرف الحصيلة الحقيقية للضحايا حتى اللحظة.

وأكد شهود العيان أن الاشتباكات توسعت من مديرية خور مكسر إلى مديرية كريتر، التي يقع فيها قصر “معاشيق” مقر إقامة الحكومة، وكذلك إلى جولة كالتكس بمديرية المنصورة، بالتزامن مع تحليق مكثف لطيران التحالف ومروحيات الأباتشي.

وهاجم جنود يتبعون قوات الحزام الأمني مقر الأمانة لمجلس الوزراء في عدن والذي تم افتتاحه حديثا وأحكموا السيطرة عليه بعد مواجهات وصفت بالعنيفة مع قوات الحماية الرئاسية.

وبحسب مصادر عسكرية فقد اندلعت الاشتباكات بعد محاولة قوات الحزام الأمني الموالية للامارات السيطرة على معسكر تابع لقوات الحماية الرئاسية.

وانتشرت قوات االحماية الرئاسية بحسب المصادر في مديريتي خور مسر وكريتر بالتزامن مع انتشار مضاد نفذته كتائب تتبع إدارة امن عدن والتي يقودها مدير أمن عدن اللواء شلال شائع إلى جانب وحدات تتبع اللواء الأول مشاة وقوات الحزام الأمني.

وأشارت المصادر إلى أن مدينة كريتر تشهد انتشارا مضاعفاً، كون القصر الرئاسي (معاشيق)، التي تتخذه حكومة بن دغر مقرا مؤقتا لإقامتها.

في ذات السياق دعا رئيس الوزراء بن دغر، جميع الوحدات العسكرية إلى وقف إطلاق النار فورا، وذلك بعد احتدام الاشتباكات بين قوات الحماية الرئاسية والحزام الأمني الموالي للامارات.

وقال في تدوينة على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك “على جميع الوحدات العسكرية وقف إطلاق النار فوراً، وأن تعود جميع القوات إلى ثكناتها، وإخلاء المواقع التي تم احتلالها صباح اليوم من الطرفين دون قيد أو شرط”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.