المشاهد-متابعات؛

توعّد المكتب السياسي لـ«أنصار الله» الرئيس السابق ، علي عبدالله صالح، بدفع ثمن باهظ لما قام به في صنعاء.
وقال المكتب، في بيان، بثته قناة «المسيرة» التابعة للحركة، إن «رئيس حزب المؤتمر الشعبي العام علي عبدالله صالح، جرّ على نفسه خطيئة هي أخطر ما بدر منه على مر تاريخه، وأن عليه أن يتحمّل عواقب ما سوّلت له أبو ظبي والرياض».
وأضاف البيان «لقد هانت نفسُ صالح أن يكون له موقفٌ عملي في مواجهة العدوان السعودي الإماراتي الأمريكي البريطاني الإسرائيلي».
وأشار إلى أن «أنصارالله لا زالوا يعولون على من تبقى من عقلاء المؤتمر أن يكون لهم دور في استنقاذ حزبهم وبلدهم»، داعياً «حكماء اليمن أن يتحملوا المسؤولية ويبذلوا جهودهم الوطنية لمنع تفاقم الأمور».
وأكد البيان «وقوف أنصار الله إلى جانب الدولة في بسط الأمن داخل العاصمة صنعاء، وردع كل معتد غشوم»، مطمئناً «الشعب أن يثق بأنه لن يضيع صموده العظيم وتضحياته الجسام في مواجهة العدوان».
وأوضح البيان أن «أنصار الله كانوا ولا يزالوا هم الأوفياء لدماء الشهداء والجرحى، ولن يخذلوهم مهمام كان الثمن»، متوعداً «عواصم العدوان بدفع ثمناً باهظاً جراء هذه الحماقة ولن يكون ما بعدها كما قبلها».
المصدر (العربي)

[ads2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.