المشاهد -خاص:

دعا مدير مديرية باجل المعين فى محافظة الحديدة  من قبل جماعة الحوثي عبد اللطيف المؤيد اثناء زيارتة لجوامع ومساجد المديرية الى حرق الكتب الخاصة بالمساجد والغاء المكاتب العلمية والادبية والدينية في المساجد معتبرا ان تلك الكتب تنشر المذهب الوهابي التكفيري وانها باطلة حد وصفه في اساءة واضحة لعلماء المذاهب الاربعة في القرون الماضية

وافادت مصادر محلية” للمشاهد ” أن المؤيد طلب من سكان مديرية باجل الى رفض تلك الكتب التي تدعو الى الشر والعدواة وتنذر بكوراث على النسيج الاجتماعي ويهدد مستقبل اجيال اليمن.

من جهتة حذر علماء بالحديدة استطلع اراءهم “المشاهد “من كلام المؤيد المتطرف وطالبوا بعدم الالتفات لتحريضة المريب والواضح معتبرين  انه هو من يريد الشر عبر التحريض لسكان باجل وخلق فتنة طائفية و مذهبية  .

وحمل العلماء المؤيد كل المسوؤلية في حالة العبث بالمراجع العلمية والفكرية وخلق الفتنة والصراعات بين ابناء باجل من خلال تحريضه على كتب ومراجع وتفسير القران الكريم وصحيح البخاري ومسلم وغيرها من العلوم والفكر الاسلامي التي تزخر بها مكتبات جوامع الحديدة والتي بدات جماعة  الحوثي باستبدالها بملازم حسين الحوثي .

وفى ذات السياق تعمل جماعة الحوثي من خلال مختلف الوسائل إلى تكريس ثقافتهم الطائفية الاثني عشرية من خلال المساجد والمدارس وحتى الجامعات كان آخرها خلال أيام اعتمد ملازم حوثية ضمن مقررات دراسية فى جامعة الحديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.