المشاهد-هشام المحيا -خاص : 

نفذ موظفوا محافظة تعز صباح اليوم الخميس مسيرة الغضب السابعة للمطالبة بصرف كافة حقوقهم وفي مقدمتها صرف مرتباتهم المتأخرة منذ اكثر من عام كامل
واوضح المتظاهرون في بيانهم الذي حصل لــ”المشاهد “ على نسخة منه ان مسيرة اليوم تأتي امتدادا لفعاليات الاحتجاجات المطالبة بصرف حقوقهم من قبل الحكومة الشرعية التي تماطل في تنفيذ وعودها المتكررة للموظفين والمتمثلة بصرف كامل مرتبات الموظفين رسميين ومتعاقدين ومعاشات المتقاعدين والمقطوعة تعسفاً منذ أكثر من عام واستمرار صرف مرتبات الموظفين ومعاشات المتقاعدين دون تحايل أو مواربة بالاضافة الى صرف الفوارق الناتجة عن تدهور قيمة العملة المحلية نتيجة لطباعة مئات المليارات من الريالات دون تغطية تذكر.
وقال المحتجون في بيانهم “أصبحت اليمن أرضاً وأنساناً في مهب الريح، طحنتنا الحرب وانتهكت حقوقنا الإنسانية، ولم يبق لنا سوى مخاطبة أحرار العالم بعد أن بحت أصواتنا في الشوارع مطالبين بأمننا الغذائي والاقتصادي من حكومة فشلت في إدارة الملف الاقتصادي فقطعت مرتبات موظفي الدولة الرسميين والمتعاقدين ومعاشات المتقاعدين منذ أكثر من عام. وفشلت فشلاً ذريعاً في إدارة ملف الإغاثات للمواطنين والتي تاهت في دهاليز تجار الحروب” متهمين  التحالف العربي بمشاركته للحكومة الشرعية في صناعة معاناتهم  .

 واشاروا الى أن ما تقوم به حكومة الشرعية من ممارسات  في صرف مرتبات لمناطق دون غيرها، بل ومؤسسات منتقاة منذ أكثر من عام تعد جريمة إبادة جماعية وفقاً للقانون الدولي.. محملين  تبعات ذلك التحالف العربي
وطالب المتظاهرون الامم المتحدة بتحمل مسئولياتها الانسانية تجاه محافظة تعز.. متسائلين “ألم يؤسس مجلس الأمن والأمم المتحدة لحماية الأمن الإنساني لشعوب العالم بعد كوارث الحروب في العالم؟؟ أليس الأمن الاقتصادي والغذائي هو جزءاً من الأمن الإنساني؟؟” واعتبروا امر السكوت على التحالف مشين لا يليق بمنظمة الأمم المتحدة!
وفي ذات السياق اكد موظفوا تعز استمرار خروجهم إلى الشوارع سلمياً  ومواصلة اعتصاماتهم والذي كان قد بدأ منذ الأول من سبتمبر 2017م دون استجابة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.