عدن – خاص:

ناشد المركز اليمنى لدراسات حقوق الانسان القيادة السياسية بإعادة الموقفين عن العمل من العمال من قبل شركة بترومسيلة .

واوضح المركز بأن هناك(500)من المهندسين والموظفين والعمال والفنيين ممن يعملون في شركة بترو مسيلة  حضرموت تم توقيفهم عن مواصلة عملهم في الشركة رغم ان الشركة قد استعادة نشاطها وعملها ووضعها يعتبر أفضل الشركات الوطنية بالمقارنة بمثيلاتها ( شركة صافر وشركة مصافي عدن ) واضاف المركز ان  أن  الشركة تقوم حاليا بتصدير ما يقارب 2 مليون نفط خام شهريا وبيع 400 ألف لتر ديزل يوميا للسوق المحلي وهو ما تمكنها من دفع رواتب مهندسيها وموظفيها وعمالها كاملة .

واستغرب المركز كيف يتم  توقيف حوالي 500 منهم ، بينهم 200 من محافظة عدن والبقية من مختلف المحافظات  بهذا الشكل التعسفي .

واشار المركز الى  الدكتور أحمد بن دغر رئيس الوزراء قد وعد خلال لقاءه بممثلين عن العمال بمعالجة قضيتهم وإلزام الشركة بإعادتهم الى أعمالهم إلا انه حتى الآن لم يتم ذلك وهو ما يزيد من معاناة هؤلاء المهندسين والموظفين والعمال الفنيين وأسرهم ..

وطالب مركز اليمن لدراسات حقوق الإنسان بسرعة معالجة قضيتهم وإلزام الشركة باحترام القوانين النافذة وقوانين عمل الشركة والتزاماتها وإعادتهم الى أعمالهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.