المشاهد- صنعاء – غمدان الدقيمي:
الشاب اليمني خليفة العماد يقف جوار دراجته النارية في طابور طويل بمحيط محطة للمواد البترولية في العاصمة صنعاء حيث تفاقمت أزمة المشتقات النفطية.
يقول العماد (20 عاما) وهو أب لطفلين، لموقع (إرفع صوتك): أنتظر هنا منذ 13 ساعة للحصول على 10 لترات بترول من دون جدوى. يقولون إن أزمة المشتقات النفطية الحالية سببها إغلاق المنافذ اليمنية من قبل السعودية، لكن هناك مشكلة أخرى تتمثل في احتكار هذه المواد من قبل متنفذين في صنعاء.
هذه الدراجة النارية مصدر رزقي الوحيد منذ خمس سنوات، وانعدام البترول يجعلني عاطلا عن العمل وعاجزا عن توفير الطعام لأفراد أسرتي (المكونة من 4 أشخاص).
للأسف نحن الغلابا أكثر من يدفع ثمن هذه الحرب!
المصدر : ارفع صوتك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.